طرق خفض تكاليف ذكية للمشروعات الصغيرة

  • November 07, 2021
  • 10 دقائق للقراءة

الفهرس

يتكلف إنشاء مشروع أو شركة صغيرة من الصفر الكثير ربما أكثر من المتوقع عادةً ويعود السبب في ذلك  لعدم وجود أي مبيعات أو أرباح بعد لتعويض أي تكاليف تأسيس وتشغيل تم إنفاقها ونتيجة لذلك ، قد يشعر أصحاب المشروعات ورواد الأعمال في بداية مشروعاتهم  بقلق يصل إلى الإحباط بشأن الفواتير المرتفعة والرسوم والتكاليف التي يتعين عليهم دفعها من قبل تحقيق أي ربح.

ولكن ، بمجرد الانتهاء من مرحلة التجهيز وبدء مرحلة التشغيل والحصول على أول مبيعات لك ، يمكنك الاتجاه إلى  بعض الطرق الفعالة لخفض التكاليف والحصول في النهاية على عائد استثمار أكبر في وقت أقل وهى الطرق التي سنعرضها هنا للشركات والمؤسسات الصغيرة من أجل خفض التكاليف.

تجنب طرق التسويق التقليدي في البداية

مثل اللوحات الإعلانية الكبيرة والإعلانات التلفزيونية فتلك الطرق ذات تكلفة مرتفعة للغاية مقارنة بالتسويق الرقمي كالتسويق عبر الشبكات الإجتماعية والبريد الإلكتروني والرسائل النصية وغيرها والتي تعد أسرع إنتشاراً و تأثيرا إذا ما تم توظيفها بشكل صحيح كما أنها أقل تكلفة بالتأكيد. 

تعاون مع الرعاة وممولي الأفكار

الرعاية أحدى الوسائل التي تجعل شركتك تقف على قدميها بشكل أسرع عن طريق مساعدتك في تنفيذ خطة عمل مشروعك على أرض الواقع فالرعاة هم أفراد ومؤسسات ذات قدرة مالية عالية يبحثون دائما عن أفكار مبتكرة وحلول ذات خطط عمل للاستثمار فيها.

لذا، يمكنك تقديم عرض مغرٍ لأحد هؤلاء الرعاة، وفي هذه الحالة ستضيف اسمه إلى هوية علامتك التجارية أو يمكنك البحث عن أحد بنوك الافكار التي تقوم بتمويل أفكار الشركات الناشئة حيث يقوم الرعاة بالتمويل المالي مقابل الحصول على نصيب من الربح في المقابل. 

الضمانات على الفائدة

أحد العوامل الرئيسية التي تضاف إلى التكلفة الإجمالية لنفقات مشروعك هو الفائدة التي يتعين عليك سدادها في حالة وجود أي قرض أو قسط. فإلى جانب تراكم تلك الفوائد بمرور الوقت ، فإن القروض القائمة على الفائدة تستنزف باستمرار الموارد المالية والتي قد يمكن إستثمارها بشكل آخر بطرق أكثر ذكاء لتنمية أعمالك.

اتباع نهج العمل عن بعد

يشير مصطلح العمل عن بُعد إلى الموظفين الذين يعملون من المنزل ويتواصلون من خلال الوسائل الافتراضية مثل برامج محادثات الفيديو والبرمجة السحابية والرسائل وهو نهج بدأت الكثر من المؤسسات إتباعه خاصة مع أزمة الكوفيد-19 كطريقة ذكية لتقليل نفقات التشغيل إلى الحد الأدنى مع المحافظة على المحاذير الصحية.

اجعل مشروعك/عملك صديقاً للبيئة

إستخدام الأجهزة اللوحية والأقلام الإلكترونية إستثمار ناجح وصديق للبيئة فهو إساثمار لمرة واحدة لا يوجد به هدر بعكس تكلفة الأوراق والأقلام و نسبة الهدر المرتفعة مع استخدامهم نفس الأمر يقاس على المواد الغذائية وأدوات النظافة… إلخ  فاللجوء لأدوات ومكونات صديقة للبيئة يساعدك بشكل كبير على تقليل بعض النفقات.

وإذا كنت صاحب متجر فإن تواجدك عبر شبكة الإنترنت واستبدالك للفواتير الورقية والإيصالات بنظم دفع رقمية مثل ما يقدمه تطبيق payit لأصحاب المتاجر والشركات الصغيرة والمتوسطة يعد حلا ممتازا لتوفير التكلفة. 

الاستعانة بنظام التعهيد الخارجي ( Outsourcing)

طالما أنت في بداية مشروعك فمن الطبيعي أن يكون حجم التشغيل قليل إلى متوسط و بالتالي ربما لا تكون في حاجة إلى فريق عامل كامل بدوام كامل داخل شركتك حيث سيترتب على ذلك إرتفاع تكاليف التشغيل رغم إنخفاض حجم العمل ولذلك يأتي نظام التعهيد الخارجي هنا كحل ممتاز خلال الفترة الأولى من بدء مشروعك حيث يمكن أن تتعاون مع المؤسسات المتخصصة في هذا النظام من أجل الإستعانة بالعدد المطلوب فقط من العمالة المطلوبة لتشغيل المشروع وقيامهم بتحمل نفقات التشغيل نيابة عنك كاملة مقابل التعاقد معهم.

تتبع ميزانيتك

الميزانية هى حجز الزاوية في مشروعك الجديد والتخطيط الجيد للميزانية وإتباع التجربة والخطأ إحدى عوامل نجاحها حيث يجب الأخذ في الإعتبار عدد مرات استهلاك المواد الأولية مثلا، ما هو حد إعادة طلب المخزون لديك، مدة صلاحية المخزون لديك، أفضل مواسم التسوق لشراء مستلزماتك بميزانية محدودة؟ والأهم من ذلك ، كيف يمكنك التأكد من التزام الجميع بالميزانية التي وضعتها؟

إدارة الوقت

إذا فكرت يومًا بتأجيل اعمالك والقيام بذلك لاحقًا أو التعامل مع عملك باستخفاف ، فمن المحتمل أنك ستواجه صعوبة في إدارة وقتك لاحقاً فإدارة الوقت هى مهارة مهمة تتطور بالممارسة لذلك فالمشروعات والأعمال التي تفتقر لإدارة الوقت تفقد عملائها وقيمتها في السوق سريعاً.

وبالاضافة الى ذلك ، فإن إضاعة الوقت خلال ساعات العمل يعني أيضًا أنك تهدر الموارد الاخرى مثل الكهرباء والإنترنت والإتصالات والممتلكات نفسها كما أنك لا تعمل لاسترداد أي شيء من تلك المصروفات، مما يعني أن كل ما تفعله هو التخلص من كل هذا الاستثمار هباء.

لذلك فمن الأهمية أن تتقن أنت وجميع موظفيك فن إدارة الوقت بحيث يمكنك تحقيق المزيد من الإنجازات في وقت أقل ، وتقليل الموارد البشرية والمادية ، والحصول على عائد استثمار أسرع من أي وقت مضى!

التخصص

لابد أن تبدأ من الصفر قبل أن تقوم بتنمية نشاطك التجاري إلى أن يصبح علامة تجارية كبيرة فذلك الطريق سيتيح لك رحلة عملية مليئة بالخبرات فلابد لك من المخاطرة عند إعداد الميزانية ، إختبارات الجودة، خيارات التوريد حتى تصل إلى الرضا والثقة عن المنتج في صورته النهائية لذلك فأن التخصص يزيد من التركيز خلال خوض تلك الرحلة من التجربة وتطوير المنتج ونتيجة لذلك ، ستتمكن من خفض نفقات الإنتاج من خلال التركيز على الاستثمار في مجال واحد فقط وبمجرد أن يكون لديك المنتج /الخدمة القادرة على المنافسة في السوقفإن العائد المالي سيتدفق ليتم إستثمارها في التوسع وتطوير المزيد من المنتجات الاخرى حتى ولو في مجالات مختلفة!

الاشتراكات والفواتير

تعد خطوط الهاتف والجوال وباقات الإنترنت وفواتير الخدمات والصيانة بند آخر في ميزانية مشروعك ويمكنك خفض هذه النفقات من خلال استخدام تطبيق المحفظة الإلكترونية الخاص بنا لدفعهم جميعًا دفعة واحدة والاشتراك في الباقات التي توفر عروض الدقائق المجانية وسعات الانترنت العالية.

ختام القول

ندما يتعلق الأمر بتأسيس مشروع أو عمل تجاري جديد فكل درهم له قيمة ويجب عليك حساب كل خطوة تخطوها نحو تحقيق هدفك واستخدام الطرق الذكية لتقليل النفقات والتكاليف كما ذكرنا آنفا دون المساس بالجودة!

Leave a Reply

Your email address will not be published.