الإتجاهات الرئيسية في مجال رقمنة التعليم في الإمارات

  • June 20, 2022
  • 4 دقائق

الفهرس

بينما يتم رقمنة معظم القطاعات في الإمارات كالبنوك والاتصالات والصحة… إلخ، فإن المؤسسات التعليمية والمدارس ليست بعيدة عن السباق في هذا المضمار حيث بدأت مفاهيم التدريس المنزلي والتعلم الذكي في الصعود بقوة حيث التحولات الجديدة في المجال الإكاديمي.

وفي هذه المقالة سنوضح كيف تؤثر الثورة الرقمية على قطاع التعليم في الإمارات وما هى الاتجاهات الرئيسية في مجالات تعليم الطلاب ، وإعداد المعلمين ، وتوفير التدريب ، وتحصيل الرسوم المدرسية من خلال منصات الإنترنت.

لتصبح الإمارات رائدة في مجال التعليم الرقمي

مع إتجاه الإمارات العربية نحو أن تصبح رائدة في مجال التعليم الرقمي عالمياً، تتكاتف الحكومة والمدارس لإنشاء نظام بيئي تعليمي مستدام وعالي المستوى.

يتمتع ما يقرب من 93٪ من سكان الإمارات بخدمات الإنترنت، لذلك فمن الضروري إنشاء نظام تعليم رقمي قوي وآمن وبالاضافة الى ذلك ، فإن جائحة الكورونا في عام 2020 كانت سببا في قيام المدارس بتوفير نظام التعليم عبر الإنترنت للطلاب.

وبالتالي ، كان التصور الحكومي بالحاجة إلى إنشاء منصة رقمية لجعل التعليم للجميع، لذا دعونا نستعرض نرى مبادرة المدرسة الرقمية من حكومة الإمارات والغرض من إنشائها.


إطلاق المدرسة الرقمية لمن يعانون صعوبات العملية التعليمية

قامت حكومة الإمارات أيضًا بدمج المدرسة الرقمية في عام 2020 لتوفير تعليم معتمد عبر الإنترنت حول العالم ، وخاصة للأطفال اللذين يعانون من صعوبات العملية التعليمية مثل أولئك الذين يعيشون في مخيمات اللاجئين ، والمناطق الريفية ، وما إلى ذلك.

وتتوافق مناهج في المدرسة الرقمية مع المناهج المحلية والدولية. وبالتالي ، فهي أول مدرسة متكاملة ومتاحة رقميًا تلبي احتياجات الطلاب الذين يعانون من صعوبات في العملية التعليمية لتشكيل مستقبلهم بشكل بناء.

والآن وبعد أن أوضحنت أن دولة الإمارات قد حققت بالفعل وجودها الملحوظ في خطوة رقمنة نظام التعليم ، دعونا لنتعرف على الاتجاهات الرئيسية في هذا القطاع والتي سنراها في عام 2022.

الاتجاهات الرئيسية في رقمنة التعليم في الإمارات

تتزايد وتيرة الثورة الرقمية في قطاع التعليم في الإمارات، حيث كل شيء يتم عبر الإنترنت باستخدام التكنولوجيا المتقدمة ، من إعداد الطالب والتدريب إلى تحصيل الرسوم المدرسية.

اقرأ أيضًا: شراكة بين أكبر مؤسسات الأمارات لدفع المصروفات المدرسية من خلال تطبيق باييت

الطلب المتزايد على التعلًم المخصص

الطلاب من جميع الأعمار يطلبون أكثر مما يدرسون في المدرسة ولديهم تفضيلاتهم؛ وبالتالي ، فإنهم يطالبون ببرامج تعليمية مخصصة ومفصلة حسب تلك التفضيلات. حيث ان مفهوم “مناسب للجميع” صار قديما وبدلاً من ذلك أدركت المدارس قيمة توفير حلول تعليمية مرنة لطلابها.

وبالتالي ، فإن رقمنة نظام التعليم جلبت معها تجربة تعليمية مخصصة تلبي المتطلبات المختلفة للطلاب المختلفين.

منصات التدريس القائمة على نظام الحوسبة السحابية

توفر منصات التعلم القائمة على نظام المحاسبة السحابية مجموعة من الفرص من خلال نظام الإستضافة حيث يمكن للمدرسين والخبراء حول العالم تحميل محاضراتهم على تلك المنصات والتي تكمن ميزتها في أنها توفر خيارات متعددة لتعلم منهج واحد من أكثر من مصدر واحد من خلال العديد من الخبراء المخصصين في هذا المنهج.

وبالاضافة الى ذلك ، تسمح هذه المنصات أيضًا للطلاب بإجراء الاختبارات والتحقق من درجاتهم لتقييم مدى فهمهم لمواضيع الإختبارات حيث قامت تلك المنصات ذات أساليب التعلم الرقمي التفاعلية للغاية وذات الاستخدام السهل بإتاحة إمكانية الدراسة عبر تطبيقات أجهزة الجوال للطلاب.

إنترنت الأشياء والأجهزة الذكية IoT

بمساعدة “إنترنت الأشياء” أو IoT ، يمكن للمدارس إدارة أجهزتها بكفاءة ، من المقابس إلى منظمات الحرارة ، وجعلها مؤهلة بالمعنى الحقيقي. حيث تساعد تساعد إنترنت الأشياء التي تم تمكينها في هذه الأجهزة المدارس في قياس الوقت الذي يجب فيه تشغيل نظام التحكم في درجة الحرارة ، وفهم أنماط حركة المرور حول المدارس ، وما إلى ذلك.

ومن حضور الطلاب في قاعة التدريس إلى مراقبة أدائهم للواجبات المنزلية في الوقت المناسب ، يمكن لإنترنت الأشياء “IoT ” أتمتة العديد من العمليات وزيادة كفاءة الطلاب والمدارس.

تحليلات البيانات الضخمة

البيانات الضخمة تعني مجموعات من البيانات كبيرة ومعقدة للغاية بحيث يتعذر تحليلها بواسطة البرامج التقليدية وتمتلك المدارس مثل هذه البيانات الضخمة عن طلابها، ويمكنهم استخدامها لتحديد أنماط الطلاب، وتوقع أنماط سلوكهم ، وإعداد نماذجهم التعليمية وفقًا لذلك لتتناسب معهم بأفضل شكل.

ويمكن لتحليل البيانات الضخمة أيضًا تمكين المدارس من فهم استجابات الطلاب للأنواع المختلفة من المعلومات وما هية النمط التعليمي الأنسب ولأي طالب. ووفقًا لذلك ، يمكنهم توفير دورات إضافية لطلابهم ومساعدتهم على تحسين دراساتهم.

التدريب عن بعد بإستخدام الواقع الافتراضي

على الرغم من استخدام الواقع الافتراضي (VR) في البداية للترفيه ، إلا أنه يعتبر أحد أهم جوانب التعليم عبر الإنترنت حيث يُمكّن الواقع الافتراضي الطلاب من إختبار المواقف العملية افتراضيًا قبل مواجهتها على أرض الواقع.

فعلى سبيل المثال ، يمكن للطلاب الذين يتعلمون الفيزياء تجربة قوانين مختلفة عمليًا في العالم الافتراضي دون مغادرة الفصل الدراسي حيث يشعر الطلاب الذين يتمتعون بتدريب عملي أفضل براحة أكبر عندما يتعلق الأمر بمواجهة العالم الحقيقي.

أفكار ختامية

على الرغم من أن رقمنة نظام التعليم توفر مزيدًا من الكفاءة وتمكن الطلاب من تجربة التعلم المخصص ، إلا أن عوامل المان و خصوصية البيانات لا تزال محل تحدٍ حيث يجب على المدارس ضمان معايير أمن معلومات مناسبة وتطبيقها فعليا لجعل الرقمنة عملية أكثر إثمارًا.

قم بتنزيل تطبيق باييت الآن من آبل ستور أو جوجل بلاي من أجل:

  • تحويل الأموال داخل وخارج الإمارات بدون رسوم
  • تقسيم الفواتير مع الأصدقاء
  • دفع الرسوم المدرسية عبر الإنترنت
  • الدفع في نقاط البيع داخل المتاجر المختلفة
  • دفع فواتير الخدمات
  • ادفع للآخرين الذين ليس لديهم حساب مصرفي في الإمارات

Leave a Reply

Your email address will not be published.